ما هي الرؤية الاسلامية للحب ؟

اذهب الى الأسفل

ما هي الرؤية الاسلامية للحب ؟

مُساهمة  العتيلي في الأربعاء نوفمبر 12, 2008 3:36 pm

ان الاسلام يريد للناس جميعا رجالا ونساء ان يعيشوا الحب الانساني الذي يجعل الانسان يتعاطف

مع الانسان الآخر بالدرجة التي يشعر بالرابطة التي تربط به في دائرة انسانيته , بحيث يؤدي ذلك

الى رعايته وحفظه وحمايته وقضاء حاجاته و حفظ كرامته واحترام انسانيته وما الى ذلك , حتى اننا

نروي عن الرسول ( ص ) انه ربط الايمان بمسألة الحب فقال

: ( لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه , ويكره له ما يكره ) , مما يجعلنا نستوحي – من هذا الحديث – ان الاسلام يؤكد

على قضية الحب الذي يجعلك تحس بأحساس الآخر كما لو كنت انت الذي تحس الموضوع , بحيث

يجعل الحب بهذا المستوى مظهرا للايمان , فلا تكون مؤمنا اذا كانت نظرتك الآخر نظرة جامدة لا

مبالية لا تعيش الاهتمام بأموره وهكذا نجد ان ما يعبر عن ذلك في تفاصيل المسألة , الحديث ا

لمعروف ( من لم يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم ) .
ان المسألة هي ان على الانسان ان يعيش الحب للانسان الاخر في المسألة الانسانية وقد ورد

في الحديث عن الامام جعفر الصادق ( ع ) وقد سأله بعض الناس عن الحب فقال :
( وهل الدين إلا الحب ) .



ومن الحب الذى يصل .

الى الزواج , فلا مانع في ان يرغب الرجل في امرأة يحبها ويعجبه حسنها ليتزوج منها , وقد اباح

الاسلام للانسان النظر الى المرأة التي يريد ان يتزوجها ليدرس المسألة من حيث انسجامها مع

رغبته فيها من هذه الناحية او تلك , لكن الحب الذي يلعب , على نحو المباشرة فهو مرفوض اسلاميا لانه يؤدي الى

مشاكل اخلاقية تبتعد بالانسان عن الخط المستقيم الذي يريده الله .





اما عندما نتحدث عن الحب كحالة نفسية غير اختيارية فأننا لا نستطيع ان نشرع اي تشريع وفق

هذه العاطفة , لان الله لا يكلف الانسان بما لا يطيق او بغير المعقول . الا ان الاسلام يريد ان يعقل

العاطفة فيدفع الانسان الى ان يركز عاطفته بطريقة عقلانية , بحيث يفكر في عمق الاشياء بدلا

من ان يبقى متحركا على السطح , وهذا ما يحاول الاسلام ان يربي عليه الشاب والفتاة فلا

ينطلق من خلال النظرة الاولى , او من خلال الاشياء السطحية , ولم يتحرك الاسلام في ذلك من

خلال علاقة الزواج فقط , بل في كل العلاقات الانسانية مثل الصداقة والشراكة وغيرهما .

ومن جهة اخرى و فأن الاسلام يضع ضوابط لحركة هذا الحب فلا يشجع الطرفين على الاختلاء , ولا

يبيح لهما التعبير عن هذا الحب بالملامسات او الامور التي تقود الى الاثارة الغريزية ولكنه في

المقابل لا يمنع من الكلام البرئ الذي يعبر عن العاظفة التي تشكل طريقا الى العلاقة الشرعية .

الحب العذري والحب الغريزي

اما الحب فهو عاطفة انسانية تجذبك الى الانسان الاخر من خلال صفة جمالية او فكرية او عملية او

غيرها . فأن علينا ان نفرق بين العاطفة التي تتحرك في خط الاثارة وبين العاطفة التي تتحرك في

خط الانفتاح على الانسان الاخر من اجل علاقة طبيعية تقوم على اساس احترام الانسان الاخر .


ولكم مني أرق المني

العتيلي

عدد المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 07/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى